تقرير الوطني للاستثمار عن أداء الأسواق العالمية لشهر أغسطس 2017

تقرير الوطني للاستثمار عن أداء الأسواق العالمية لشهر أغسطس 2017

Corp Comm AR-Global Market Commentary, AR-latest News

التاريخ: 10 سبتمبر 2017

ارتفع مؤشر مورغان ستانلي كابيتال إنترناشيونال لجميع الدول بنسبة 0.2%، فيما سجل نفس المؤشر للأسواق الناشئة ارتفاعاً بنسبة 2.0%
أنهت معظم الأسهم العالمية تداولات شهر أغسطس في المنطقة الخضراء. ارتفع مؤشر مورغان ستانلي كابيتال إنترناشيونال لجميع الدول بنسبة 0.2%، فيما سجل نفس المؤشر للأسواق الناشئة ارتفاعاً بنسبة 2.0%.  وفي الولايات المتحدة، سجلت أسواق الأسهم أرباحاً هامشية، حيث ارتفع مؤشر ستاندرد أند بورز 500 بنسبة 0.1% في حين ارتفع مؤشر داو جونز بنسبة 0.3%. وقد أثر التعطيل المحتمل لأعمال الحكومة بسبب الخلاف حول الموازنة الفيدرالية وسقف الدين على الأسواق. وفي الاجتماع الأخير لجاكسون هول في ويومنج، حيث ناقش كبار مسؤولي البنوك المركزية السياسات النقدية، إلا أنه لم يكشف إلا القليل بشأن توجه السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي في الولايات المتحدة. أما في أوروبا فقد تراجعت معظم الأسواق على الرغم من البيانات الاقتصادية الإيجابية التي صدرت خلال الشهر.

بالنسبة للبيانات الاقتصادية الصادرة في الولايات المتحدة فقد استمر قطاع التصنيع والخدمات في الولايات المتحدة في الثبات فوق مستوى علامة 50 في أغسطس. سجل مؤشر مجلة ماركت “Markit” لمديري المشتريات لقطاع التصنيع في الولايات المتحدة 52.8 متجاوزا بذلك قراءة يوليو، في حين تذكر المجلة أن مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات بلغ 56.9 على أساس مبدئي متجاوز بذلك قراءة يوليو أيضا. وبلغت مطالبات البطالة الأولية لأغسطس 236,000 مقابل قراءة يوليو التي بلغت 240,000، فيما انخفضت أوامر شراء السلع المعمرة في يوليو بنسبة 6.8% لتعكس الارتفاع المسجل في الشهر الماضي الذي بلغت نسبته 6.4%. أما مبيعات التجزئة فقد ارتفعت في يوليو بنسبة 0.6% على أساس شهري مقارنة بنسبة 0.3% لشهر يوليو. وتحسنت مبيعات المنازل القائمة في يوليو تحسنا طفيفا إذ هبطت بنسبة 1.3% على أساس شهري مقارنة بالهبوط المسجل في يونيو بنسبة 2.0%. وهبطت مبيعات المنازل الجديدة هبوطا كبيرا بنسبة 9.4% في يوليو، في حين انخفض مستوى انشاء المنازل الجديدة وتصاريح البناء بنسبة 4.8% و4.1% على التوالي على أساس شهري في يوليو. وبلغ الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني على أساس سنوي 3.0% حسب التقديرات المبدئية.

وارتفع مؤشر مديري المشتريات لقطاع التصنيع في المملكة المتحدة وفقا لمجلة ماركت “Markit” إلى 56.9 في أغسطس مقارنة بقراءة يوليو التي بلغت 55.3 في حين بلغ مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات في المملكة المتحدة وفقا لمجلة ماركت 53.2 لأغسطس مقارنة بقراءة الشهر الماضي التي بلغت 53.8. وانخفض مؤشر سعر المستهلك في يوليو بنسبة 0.1% على أساس شهري في حين ارتفعت مبيعات التجزئة بنسبة 0.3%. وتحسنت ثقة المستهلك في أغسطس عن قراءة يوليو على الرغم من أنها ما زالت دون مستوى صفر عند -10. وظل الناتج المحلي الإجمالي كما هو على أساس سنوي للربع الثاني عند 1.7%.

وارتفعت أسهم المملكة المتحدة ارتفاعاً طفيفاً مسجلة ربحاً بنسبة 0.8% وفقا لقياس مؤشر فوتسي FTSE 100.

حققت الأسهم الصينية أرباحا بنسبة 2.7% في أغسطس وفقا لقياس المؤشر المركب لسوق شنغهاي للأسهم

أما في منطقة اليورو، فقد ارتفع مؤشر مديري المشتريات لقطاع التصنيع خلال شهر أغسطس ارتفاعا طفيفا وفقا لمجلة ماركت “Markit” ليسجل 57.4 مقارنة بقراءة يوليو التي بلغت 56.6 أما مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات فقد تراجع إلى 54.7 مقابل قراءة يوليو التي بلغت 55.4 فيما ظل معدل البطالة ثابتا عند 9.1% لشهر يوليو. هذا وتحسنت ثقة المستهلك تحسنا طفيفا في أغسطس لتسجل -1.5 مقارنة بقراءة يوليو التي بلغت -1.7 وانخفضت مبيعات التجزئة في شهر يوليو على أساس شهري بنسبة 0.3% مقارنة بنسبة نمو بلغت 0.5% في يونيو.

وتراجعت الأسهم الأوروبية في أغسطس بنسبة 1.1% وفقا لقياس مؤشر Stocks Europe 600.

استمرت الواردات والصادرات اليابانية في النموعلى أساس سنوي في يوليو مسجلة نسبة 16.3% و13.4% على التوالي متجاوزة بذلك مستويات الشهر السابق. وبلغ مؤشر نيكاي لمديري المشتريات لقطاع التصنيع في يوليو مستوى 52.2 بزيادة بنسبة 0.1 عن يوليو فيما انخفض مستوى انشاء المنازل الجديدة في يونيو بنسبة 2.3% على أساس سنوي مقارنة بنسبة نمو بلغت 1.7% في يونيو. وتحسنت تجارة التجزئة على أساس شهري في يوليو بنسبة 1.1% فيما بقيت ثقة المستهلك في أغسطس دون مستوى الـ 50 إذ بلغت 43.3 منخفضة بنسبة 0.5 عن قراءة يوليو.

وهبطت الأسهم اليابانية في أغسطس بنسبة 1.4% وفقا لقياس مؤشر نيكاي 225.

أما بالنسبة لحركة التجارة العالمية في الصين فقد ارتفعت الواردات الصادرات في يوليو بنسبة 11.0% و7.2% على التوالي على أساس سنوي مما نتج عنه فائضاً تجارياً بقيمة 46.7 مليار دولار أمريكي مقارنة بالفائض المحقق في يونيو والبالغ 42.8 مليار دولار أمريكي. وبلغ مؤشر سعر المستهلك 1.4% في يوليو على أساس سنوي، منخفضا بذلك انخفاضا طفيفا عن نسبة 1.5% المحققة في يونيو. وتستمر مبيعات التجزئة والإنتاج الصناعي في النمو على أساس سنوي في يوليو بنسبة 10.4% و6.4%. كذلك ارتفع كل من مؤشر مديري المشتريات لقطاع التصنيع ومؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات في الصين لشهر أغسطس فوق مستوى 50 عند 51.6 و52.7 على التوالي.

وحققت الأسهم الصينية أرباحا بنسبة 2.7% في أغسطس وفقا لقياس المؤشر المركب لسوق شنغهاي للأسهم.

أما في أسواق الأسهم في دول مجلس التعاون الخليجي فكان الأداء متباينا. فقد ارتفع مؤشر مورغان ستانلي كابيتال إنترناشيونال MSCI لدول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 1.3% في أغسطس مدعوما بالارتفاع في أسعار خام برنت إلى 52 دولار أمريكي للبرميل نتيجة لتراجع مستويات مخزون الخام الأمريكي.  وحققت بورصة الكويت أعلى أداء بين أسواق الأسهم بمكاسب بلغت نسبتها 4.2%، تلتها المملكة العربية السعودية بنسبة 2.3%، وعُمان بنسبة 0.6% ودبي بنسبة 0.1%. فيما حقق سوق الأسهم القطري أسوأ أداء إذ انخفض بنسبة 6.4%، تلاه سوق أبو ظبي بنسبة -2.1% وسوق البحرين بنسبة -1.9%.  وسجل سوق الأسهم المصري خسارة طفيفة بنسبة 0.03% وفقا لقياس مؤشر EGX 30.

Share this Post