تقرير الوطني للاستثمار عن أداء الأسواق العالمية لشهر سبتمبر 2017

تقرير الوطني للاستثمار عن أداء الأسواق العالمية لشهر سبتمبر 2017

Corp Comm AR-Global Market Commentary, AR-latest News

التاريخ: 5 أكتوبر 2017

حققت الأسهم في الولايات المتحدة أداءً جيدًا هذا الشهر مع ارتفاع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 1.9% وكذلك ارتفاع مؤشر داو جونز بنسبة 2.1%.

أقفلت معظم الأسهم العالمية في سبتمبر في المنطقة الخضراء باستثناء أسهم الأسواق الناشئة والمملكة المتحدة. وارتفع مؤشر مورغان ستانلي كابيتال انترناشيونال لجميع الدول بنسبة 1.8%، في حين هبط مؤشر مورغان ستانلي كابيتال انترناشيونال للأسواق الناشئة بنسبة 0.6%. وكانت الأسواق الناشئة قد تأثرت سلبيًا بمخاوف من عمليات بيع لأصولها وتحويلها إلى الدولار الأمريكي نتيجة للإعلان عن خطة إصلاح النظام الضريبي في الولايات المتحدة. وحققت الأسهم في الولايات المتحدة أداءً جيدًا هذا الشهر مع ارتفاع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 1.9% وكذلك ارتفاع مؤشر داو جونز بنسبة 2.1%. وكان قد شهد سوق الأسهم في الولايات الأمريكية في بداية الشهر بعض عمليات جني الأرباح قبل أن ينتعش بعد الإعلان عن خطة الرئيس ترامب الضريبية التي تصب في مصلحة قطاع الشركات. كما حققت الأسهم الأوروبية أداءً جيدًا، إذ أقفل مؤشر ستوكس أوروبا 600 الشهر بارتفاع بنسبة 3.8% على الرغم من نتائج الانتخابات الألمانية التي جاءت بحزب يميني متطرف إلى البرلمان الألماني. وفي المملكة المتحدة، يذكر أن محادثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي التي أجريت بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي كانت بنّاءة بدرجة أكبر، مما يرفع الثقة في إمكانية التوصل إلى اتفاق. وحققت السلع أداء متباينًا في سبتمبر مع انخفاض الذهب بنسبة 3.2% وارتفاع خام برنت بنسبة 9.9%، وبلوغ سعر خام برنت 59 دولارًا أمريكيًا للبرميل.

وظل المؤشر المبدئي لمديري المشتريات لقطاع التصنيع والخدمات في الولايات المتحدة فوق علامة 50 في سبتمبر مع بلوغ مؤشر مديري المشتريات لقطاع التصنيع وفقًا لمجلة ماركت Markit 53.0 ومؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات 55.1. وبلغت مطالبات البطالة المبدئية لشهر سبتمبر 272,000 مقارنةً بـ 240,000 للشهر السابق. وانخفضت مبيعات التجزئة في أغسطس بنسبة 0.2% على أساس شهري مقارنة بالرقم المعدل في يوليو والبالغ 0.3%. أما مبيعات المنازل القائمة فسجلت تراجعاً في أغسطس بنسبة 1.7% على أساس شهري مقارنة بتراجع بنسبة 1.3% في يوليو، في حين هبطت مبيعات المنازل الجديدة بنسبة 3.4% مقابل تراجع بنسبة 5.5% في يوليو. أما بالنسبة للناتج المحلي الإجمالي السنوي للربع الثاني فقد سجل تحسنًا طفيفًا عند 3.1%.

ومن المتوقع أن يسجل مؤشر مديري المشتريات لقطاع التصنيع في المملكة المتحدة وفقًا لمجلة ماركت 55.9 في سبتمبر منخفضًا بذلك عن قراءة أغسطس التي سجلت 56.9. وارتفع مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات في المملكة المتحدة وفقًا لمجلة ماركت في سبتمبر ليصل إلى 53.6 مقارنةً بقراءة أغسطس التي بلغت 53.2. وتحسن مؤشر سعر المستهلك في أغسطس مرتفعًا بنسبة 0.6% على أساس شهري مقارنةً بهبوطه بنسبة 0.1% الشهر الماضي. وارتفعت مبيعات التجزئة في أغسطس بنسبة 1.0% مقارنةً بالقراءة المعدلة البالغة 0.6% في يوليو. وتحسنت ثقة المستهلك تحسنًا طفيفًا في سبتمبر لتصل إلى -9، إلا أنها ما زالت دون مستوى صفر. وهبط الناتج المحلي الإجمالي على أساس سنوي للربع الثاني ليبلغ 1.5%.

وسجلت الأسهم في المملكة المتحدة خسارة بنسبة 0.8% في سبتمبر وفقًا لقياس مؤشر فوتسي 100.

أما في الصين فقد ارتفعت الواردات في أغسطس بنسبة 13.3% على أساس سنوي، في حين حققت الصادرات نموًا بنسبة 5.5% على أساس سنوي

وارتفع مؤشر مديري المشتريات لقطاع التصنيع وفقًا لمجلة ماركت في منطقة اليورو في سبتمبر ليصل إلى 58.1 مقارنةً بقراءة أغسطس التي بلغت 57.4. كما ارتفع مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات في سبتمبر على أساس مبدئي ليصل إلى 55.6 مقارنةً بقراءة أغسطس التي بلغت 54.7. وظل معدل البطالة دون تغير لسبتمبر عند 9.1%. واستمرت ثقة المستهلك في التحسن في سبتمبر لتصل إلى -1.2 مقارنةً برقم أغسطس الذي بلغ -1.5. وتحسنت مبيعات التجزئة في أغسطس على أساس شهري بنسبة 0.3% مقارنةً بهبوط بنسبة 0.3% في يوليو.

وفي أغسطس، حققت الواردات والصادرات في اليابان نموًا على أساس سنوي بنسبة 15.2% و18.1% على التوالي. وتحسن مؤشر مديري المشتريات لقطاع التصنيع وفقًا لمؤشر نيكاي لسبتمبر تحسنًا طفيفًا عند 52.9 مقابل قراءة يوليو التي بلغت 52.6. وتراجعت المنازل الجديدة في أغسطس بنسبة 2.0% على أساس سنوي مسجلةً بذلك تحسنًا طفيفًا عن هبوطها في يوليو بنسبة 2.3%. أما تجارة التجزئة فقد حققت نموًا بنسبة 1.7% في أغسطس، وهو ما جاء أقل بدرجة طفيفة من النمو المسجل في الشهر الماضي وظلت ثقة المستهلك في أغسطس دون علامة 50 لتصبح 43.3 في حين ظل معدل البطالة دون تغير عند 2.8%. وتمت مراجعة نسبة النمو في الناتج المحلي الإجمالي نزولاً إلى 2.7% للربع الثاني من العام 2017 على أساس سنوي.

وسجلت الأسهم اليابانية أرباحًا بنسبة 3.6% في سبتمبر وفقًا لقياس مؤشر نيكاي 225.

أما في الصين فقد ارتفعت الواردات في أغسطس بنسبة 13.3% على أساس سنوي، في حين حققت الصادرات نموًا بنسبة 5.5% على أساس سنوي مما نتج عنه فائضاً في الميزان التجاري بقيمة 41.99 مليار دولار أمريكي مقارنةً بفائض 46.7 مليار دولار أمريكي المحقق في يوليو. وبلغ مؤشر سعر المستهلك في أغسطس 1.8% على أساس سنوي. وحققت مبيعات التجزئة والإنتاج الصناعي على نموًا في أغسطس بنسبة 10.1% و6.0% على التوالي. وهبط مؤشر مديري المشتريات لقطاع التصنيع في الصين لسبتمبر إلى 51.0 مقارنةً بـ 51.6 في أغسطس؛ إلا أنه ما زال فوق علامة 50.

وهبطت الأسهم الصينية بنسبة 0.4% في سبتمبر وفقًا لقياس المؤشر المركب لسوق شنغهاي للأوراق المالية.

وفي أسواق الأسهم في دول مجلس التعاون الخليجي كان الأداء متباينًا. فقد هبط مؤشر مورغان ستانلي كابيتال انترناشيونال لدول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 0.8% في سبتمبر في ضوء حركة البيع التي شهدتها الأسواق الإقليمية تماشيًا مع الأسواق الناشئة. وحققت بورصة عمان أعلى أداء بين دول مجلس التعاون الخليجي حيث بلغت نسبة الأرباح 1.7%، تلتها المملكة العربية السعودية بنسبة 0.3% والكويت بأداء ثابت نسبيًا عند 0.03%. وفي نهاية الشهر، تم إعلان ترقية تصنيف الكويت إلى مرتبة الأسواق الناشئة من قبل مؤشرات فوتسي ابتداءً من سبتمبر 2018 مما سوف يكون له انعكاسات إيجابية على أداء هذا السوق في المستقبل. أما سوق الأسهم القطري فقد كان الأكثر تراجعاً إذ هبط بنسبة 5.6%، تلته دبي عند -2.0%، وأبو ظبي عند -1.6%، والبحرين عند -1.5%. وتحسن سوق الأسهم المصري في سبتمبر مسجلًا أرباحًا بنسبة 3.5% وفقًا لقياس مؤشر EGX30.

Share this Post