تقرير الوطني للاستثمار عن أداء الأسواق العالمية لشهر مارس 2017

NBKCapital AR-Global Market Commentary, AR-latest News

التاريخ: 3 أبريل 2017

وعلى الرغم من انخفاض مؤشر مديري المشتريات في كل من قطاع التصنيع وقطاع الخدمات بالولايات المتحدة بصورة أولية خلال شهر مارس مقارنة بالشهر الماضي، إلا أن المؤشرين ما زالا يظهرا علامات النمو بنسبة 53.4 و52.9 على التوالي

أنهت الأسهم العالمية شهر مارس بأداء متباين حيث ارتفع مؤشر مورغان ستانلي لجميع الدول بحوالي %1.0 بينما كانت منطقة اليورو الرابح الأكبر بحوالي %2.9، تلتها الأسواق الناشئة بنسبة %2.4 وفقا لقياس مؤشر مورغان ستانلي للأسواق الناشئة. واستقر أداء الأسهم في الولايات المتحدة حيث أنهى مؤشر ستاندرد آند بورز 500 تعاملات الشهر على خسارة طفيفة بلغت %0.04. ورفع الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة المستهدف بربع نقطة مئوية كما كان متوقعاً. إلا أن الأسهم تراجعت بسبب عدم تمكن الرئيس ترامب من تأمين الأصوات اللازمة لإلغاء برنامج أوباما للرعاية الصحية واستبداله، مما أدى إلى قلق البعض من أنه لن يتمكن من الوفاء بوعوده الأخرى التي أعلنها في حملته.

وعلى الرغم من انخفاض مؤشر مديري المشتريات في كل من قطاع التصنيع وقطاع الخدمات بالولايات المتحدة بصورة أولية خلال شهر مارس مقارنة بالشهر الماضي، إلا أن المؤشرين ما زالا يظهرا علامات النمو بنسبة 53.4 و52.9 على التوالي. وارتفع مؤشر سعر المستهلك لشهر فبراير بنسبة %0.1 مقارنة بالشهر الماضي، في حين جاءت المطالبات الأولية للعاطلين عن العمل أعلى قليلًا من التوقعات إذ بلغت 258,000 لشهر مارس. وهبطت أوامر شراء السلع المعمرة إلى %1.7 في شهر فبراير من %2.3 في شهر يناير. وحققت المنازل الجديدة نموا في شهر فبراير بنسبة %3 من الشهر الماضي إلى 1.288 مليون منزل، على الرغم من أن تصاريح البناء هبطت بنسبة %6.2. كما شهدت مبيعات المنازل القائمة هبوطًا في شهر فبراير إلى 5.5 مليون منزل من 5.7 مليون منزل في شهر يناير. وفي قطاع التجزئة. وارتفع مؤشر ثقة المستهلك إلى 125.6 في شهر مارس مقابل 116.1 في شهر فبراير.

وفي المملكة المتحدة، بلغ مؤشر مديري المشتريات لقطاع التصنيع وفقا لمجلة ماركت (Markit) 54.6، ويعد هذا المستوى دون قراءة الشهر الماضي التي بلغت 55.9 بقليل. كما جاء مؤشر مديري المشتريات لقطاع التصنيع في شهر فبراير أقل من قراءة الشهر الماضي إذ بلغت 53.3. وبلغ مؤشر سعر المستهلك لشهر فبراير %0.7، وهو مستوى أعلى بكثير من قراءة الشهر الماضي التي بلغت %0.5-. وعلى أساس سنوي، ارتفع مؤشر سعر المستهلك من %1.6 في شهر يناير إلى %2.0 في شهر فبراير. وقفزت مبيعات التجزئة إلى %1.4 في شهر فبراير من %0.5- في شهر يناير، في حين كانت قراءة ثقة المستهلك لشهر مارس ثابتة عند 6- دون تغيير عن قراءة الشهر الماضي.

وأنهت الأسهم في المملكة المتحدة الشهر بارتفاع بنسبة %0.8 وفقا لقياس مؤشر فوتسي 100

وأنهت الأسهم في المملكة المتحدة الشهر بارتفاع بنسبة %0.8 وفقا لقياس مؤشر فوتسي 100.

وتستمر أنشطة التصنيع والخدمات في منطقة اليورو في النمو شهرًا تلو الآخر. وتبلغ القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتريات لقطاع التصنيع في منطقة اليورو وفقا لمجلة ماركت 56.2 لشهر مارس مقارنة بقراءة شهر فبراير التي بلغت 55.4، في حين بلغت القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات في منطقة اليورو وفقا لمجلة ماركت 56.5 مقارنة بقراءة الشهر الماضي التي بلغت 55.5 فيما انخفض مؤشر سعر المستهلك لشهر مارس على أساس سنوي إلى %1.5 مقارنة بقراءة الشهر الماضي التي بلغت %2.0 متأثرا بالتراجع في أسعار النفط خلال الشهر.

NBK Capital - Investment Strategy and Advisory Global-monthly-markets-commentary-March2017

وأقفلت الأسهم الأوروبية الشهر بارتفاع بنسبة %2.9 وفقا لقياس مؤشر ستوكس اوروبا 600.

وارتفعت صادرات اليابان في شهر فبراير بنسبة %11.3 على أساس سنوي مقارنة بنسبة %1.3 في شهر يناير. ومن ناحية أخرى، حققت الواردات نموا في شهر فبراير على أساس سنوي بنسبة %1.2 وهي نسبة دون قراءة شهر يناير التي بلغت %8.5. وتشير القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتريات لقطاع التصنيع وفقا لمؤشر نيكاي لشهر مارس إلى استمرار النمو بقراءة بلغت 52.6، لكنها ما زالت دون قراءة الشهر الماضي التي بلغت 53.3. وهبطت الأسهم اليابانية في شهر مارس وفقا لقياس مؤشر نيكاي 225 إذ انخفضت بنسبة %1.10.

وارتفعت واردات الصين وفقا لقياسها بالعملة المحلية بنسبة %44.7 في شهر فبراير على أساس سنوي مقارنة بقراءة الشهر الماضي التي بلغت %25.2. كما حققت الصادرات نموا خلال شهر فبراير بنسبة %4.2، وهي نسبة تقل كثيرا عن النمو المسجل في شهر يناير بمعدل %15.9. وسجلت الصين عجزا تجاريا لشهر فبراير بلغ 60.4 مليار يوان مقارنة بالفائض المسجل في شهر يناير بقيمة 345.5 مليار يوان. وبلغ مؤشر سعر المستهلك %0.2- لشهر فبراير مقارنة بنسبة %1 في شهر يناير أما على أساس سنوي فقد بلغت نسبة التضخم %0.8، وهو مستوى دون التوقعات وأقل من قراءة الشهر الماضي التي بلغت %2.5.

وحققت أسهم الأسواق الناشئة أداءً إيجابيًا لشهر مارس حيث ارتفعت بحوالي %2.4، في حين أقفلت الأسهم الصينية في المنطقة الحمراء بنسبة %0.6 وفقا لقياس المؤشر المركب لسوق شنغهاي للأوراق المالية.

وأنهت أسواق الأسهم في دول مجلس التعاون الخليجي الشهر في المنطقة الحمراء في الغالب. وانخفض مؤشر مورغان ستانلي لدول مجلس التعاون الخليجي بنسبة %1.3. وسجل سوق دبي أكبر التراجعات بنسبة %4.1- تلاه سوق قطر بنسبة %2.9-، وسوق الكويت بنسبة %2.5- وسوق أبو ظبي بنسبة %2.4-. أما أسواق الأسهم في السعودية والبحرين فتمكنت من تحقيق أداء إيجابياً خجولا بنسبة %0.4 و%0.5 على التوالي في حين عكست مصر الأداء السلبي للشهر السابق حيث حققت تقدمت الأسهم المصرية بحوالي %8.4 خلال شهر مارس.

Share this Post