NBKCapital-global-monthly-market-commentary-1280x720-for-Dec2016-AR

شركة الوطني للاستثمار – تقرير أداء الأسواق العالمية لشهر ديسمبر 2016

Fred AR-latest News

التاريخ: 4 يناير 2017

سجلت أسهم الولايات المتحدة مكاسباً بنسبة 1.8% هذا الشهر وفقاً لقياس مؤشر “S&P 500” مدعومة بتوقعات التخفيضات الضريبة وزيادة الإنفاق على البنى التحتية من قبل إدارة ترامب

حققت الأسهم العالمية أداءً جيداً في شهر ديسمبر، بقيادة الأسهم الأوروبية والمملكة المتحدة. ارتفعت الأسهم الأوروبية هذا الشهر بنسبة 5.7% وفقًا لقياس مؤشر “Stoxx Europe 600″، على الرغم من الاستفتاء على الدستور الذي أجري في إيطاليا وتبعه استقالة رئيس الوزراء ماتيو رينزي. ولعبت الأجواء الإيجابية التي نتجت عن تمديد البنك الأوروبي المركزي لبرنامجه بشأن التخفيف الكمي حتى نهاية عام 2017 دوراً إيجابيا في دعم أداء أسواق الأسهم. أما السلع فكان أداءها متباينًا خلال الشهر مع انخفاض الذهب بنسبة 2.2% وارتفاع النفط بنسبة 12.6% مع التوقعات ببدء التخفيض في الإنتاج في شهر يناير من قبل الدول المنتجة الأعضاء في الأوبك وغير الأعضاء فيها.

في الولايات المتحدة، رفع الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة للمرة الأولى هذا العام بنسبة 0.25% في إشارة إلى استمرار الزخم في الاقتصاد الأمريكي مع اقتراب معدل التضخم من النسبة المستهدفة والبالغة 2% وتحسن معدل البطالة حيث ارتفع مؤشر سعر المستهلك إلى 1.7% على أساس سنوي.

وارتفع المؤشر المبدئي لمديري المشتريات في قطع التصنيع وفقاً لـ “Markit” إلى 54.2 مسجلًا بذلك ارتفاعاً طفيفاً عن قراءته التي بلغت 54.1 في شهر نوفمبر. وارتفعت ثقة المستهلك إلى 113.7 في شهر ديسمبر، وهو أعلى مستوى يتحقق منذ شهر أغسطس 2011. وهبطت أوامر شراء السلع المعمرة إلى -4.6% في شهر نوفمبر على الرغم من دعمها بأوامر شراء السلع الدفاعية والرأسمالية الرئيسية. ويبدو أن قطاع الإسكان في الولايات المتحدة قد هبط مع هبوط مشاريع الإنشاءات السكنية عن المتوقع إلى 1.09 مليون في شهر نوفمبر مقارنة بعددها الذي بلغ 1.323 مليون في شهر أكتوبر. وتحسنت مبيعات المنازل القائمة على نحو مفاجئ بنسبة 0.7% لتبلغ 5.61 مليون، بالإضافة إلى مبيعات المنازل الجديدة التي ارتفعت إلى 0.592 مليون في شهر نوفمبر.

وسجلت أسهم الولايات المتحدة مكاسباً بنسبة 1.8% هذا الشهر وفقاً لقياس مؤشر “S&P 500” مدعومة بتوقعات التخفيضات الضريبة وزيادة الإنفاق على البنى التحتية من قبل إدارة ترامب.

وانتعشت الأسهم في المملكة المتحدة في شهر ديسمبر مسجلةً مكاسبًا بنسبة 5.3% وفقًا لقياس مؤشر”FTSE 100″ بعد هبوطها الشهر الماضي بنسبة 2.5%

ارتفع التضخم في المملكة المتحدة إلى 1.2% في شهر نوفمبر. وظل معدل البطالة عند مستوى 4.8% في شهر ديسمبر، محافظًا بذلك على أدنى مستوى له في 11 عامًا. وتحسنت ثقة المستهلك إلى 7- في شهر ديسمبر بعد أن بلغت 8- الشهر الماضي؛ إلا أن مبيعات التجزئة انخفضت إلى 5.9% على أساس سنوي في شهر نوفمبر بعد أن بلغت 7.4% في شهر أكتوبر.

وانتعشت الأسهم في المملكة المتحدة في شهر ديسمبر مسجلةً مكاسبًا بنسبة 5.3% وفقًا لقياس مؤشر”FTSE 100″ بعد هبوطها الشهر الماضي بنسبة 2.5%.

ويستمر مؤشر مديري المشتريات في قطاع التصنيع في منطقة اليورو في اتجاهه التصاعدي إذ سجل قراءة 54.9 لشهر ديسمبر مرتفعاً بذلك عن قراءته التي بلغت 54.1 في شهر نوفمبر. إلا أن مؤشر مديري المشتريات المبدئي لقطاع الخدمات هبط في شهر ديسمبر إلى 53.1 مقارنةً بـ 54.1 في شهر نوفمبر. وتستمر ثقة المستهلك في التحسن في شهر ديسمبر، على الرغم من استمرارها في المنطقة السلبية عن 5.1-. وعلى الرغم من الأحداث الأخيرة، تظل منطقة اليورو تتميز بالمرونة إذ يحمل العام المقبل تحديات جديدة مع الانتخابات السياسية المرتقبة.

وسجلت اليابان فائضاً تجارياً للشهر الثالث على التوالي، على الرغم من انخفاضه بشكل كبير إلى 152 مليار ين ياباني في شهر نوفمبر مقارنةً بقيمته التي بلغت 496 مليار ين ياباني في شهر أكتوبر. وهبطت كل من الواردات والصادرات بنسبة -8.8% و-0.4% على التوالي. ومن المتوقع أن تظل الواردات منخفضة مع استمرار انخفاض قيمة الين. واختار بنك اليابان الإبقاء على معدل الفائدة قصير الأجل لديه وكذلك عائد السندات الحكومية أجل 10 سنوات دون تغيير. وارتفع مؤشر نيكي لمديري المشتريات في قطاع التصنيع في شهر ديسمبر ليبلغ 51.9 مقارنةً بـ 51.3 في الشهر الماضي. ويستمر مؤشر سعر المستهلك في اليابان في اتجاهه نحو الارتفاع إذ ارتفع إلى 0.5% في شهر نوفمبر. كما تحسن معدل البطالة تحسناً طفيفاً ليصل إلى 3.1% في شهر نوفمبر، في حين انخفض الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي إلى 0.3% على أساس ربع سنوي في الربع الثالث.

global-monthly-market-commentary-chart-for-Dec2016

وتستمر الأسهم اليابانية في تحقيق أداء إيجابي مرتفعةً بنسبة 4.4%في شهر ديسمبر وفقاً لقياس مؤشر “Nikkei 225”.

أما في الصين فقد تعافت كل من الواردات والصادرات من الهبوط الذي شهدته في الشهر الماضي إذ سجلت أرقاماً بلغت 13.0% و5.9% على التوالي. كما أظهر مؤشر سعر المستهلك علامات التحسن عند 2.3% في شهر نوفمبر مرتفعاً بذلك بنسبة 0.2% عن الشهر الماضي. وارتفع مؤشر “Caixin” لمديري المشتريات في قطاع التصنيع إلى 51.9 في شهر ديسمبر مقارنةً بمستواه الذي بلغ 50.9 في شهر نوفمبر. وأنهت الأسواق الناشئة الشهر بانخفاض بلغت نسبته -0.1%، وهو ما يعد تحسناً عن الشهر الماضي، في حين حققت الأسهم الصينية خسارة بنسبة 4.5% وفقاً لقياس المؤشر المركب لسوق شنغهاي للأوراق المالية.

أما بالنسبة لأسواق الأسهم في دول مجلس التعاون الخليجي فقد انهت شهر ديسمبر بأداء إيجابي إذ ارتفع بنسبة 3.7% مدعوماً بشكل رئيسي بالارتفاعات في أسعار النفط وبأداء السوق السعودي الذي أنهى الشهر مرتفعاً بنسبة %3. كذلك في قطر فقد دفع الاندماج المحتمل بين ثلاثة بنوك قطرية مؤشر بورصة قطر نحو الارتفاع بنسبة 6.6%. واستمرت الأسهم في أبو ظبي ودبي في تسجيل مكاسب بلغت نسبتها 5.5% و5.1% على التوالي.

Share this Post