GlobalMarkets031-Ar

التقرير الشهري لأداء الأسواق العالمية – أبريل 2019

NBKCapital AR-latest News, AR-NEWS, Global Markets Commentary

التاريخ: 7 مايو 2019

14.8% ارتفاع مؤشر ستاندرد اند بورز للأسواق الخليجية منذ بداية العام

الكويت-مايو2019: قال تقرير صادر عن شركة الوطني للاستثمار أن أسواق دول مجلس التعاون الخليجي سجلت أداءً قوياً للغاية في شهر أبريل، وذلك بدعم من الانتعاش القوي في أسعار النفط حيث ارتفع مؤشر ستاندرد اند بورز للأسواق الخليجية بنسبة 4.82٪ خلال شهر ابريل، مما رفع أداءه منذ بداية العام إلى 14.85٪.

وذكر التقرير ان السوق الكويتي احتل المركز الخامس خليجياً خلال شهر ابريل حيث تقدم السوق بشكل هامشي بنسبة 0.22٪ عن الشهر الماضي. وتمكن السوق الكويتي من تحقيق مكاسب جيدة لمؤشراته الثلاثة خلال شهر أبريل، مدعوما من القوى الشرائية التي طالت العديد من الأسهم المدرجة في السوق، سواء القيادية منها أو الصغيرة، والتي انعكست إيجابا على جميع المؤشرات، وخاصة المؤشر السعري الذي أنهى تداولات الشهر مسجلا أعلى مكاسب شهرية منذ بداية العام، مغلقا عند أعلى مستوى له منذ ثلاث سنوات، كما دفعت عمليات الشراء التي شملت بعض الأسهم القيادية مؤشر كويت 15 لتسجيل أعلى مستوى إغلاق له منذ انطلاقه في مايو من العام الماضي.

وأشار التقرير إلى ان أداء مؤشر ستاندرد اند بورز للأسواق الخليجية سجل أداءً قوياً لكل من سوقي السعودية ودبي. وكان مؤشر تداول للأسهم السعودي رائداً في دول مجلس التعاون الخليجي من حيث الأداء حيث ارتفع بنسبة 5.5٪ في أبريل ليصل ما حققه منذ بداية عام 2019 إلى 18.9٪. واحتل المؤشر العام لسوق دبي المالي المرتبة الثانية بارتفاع نسبته 5.02٪ بعد أن كان قد أقفل الشهر السابق من دون تغيير. تلاه مؤشر بورصة قطر بارتفاع نسبته 2.67٪، وبالتالي عاد هامشياً إلى المنطقة الإيجابية منذ بداية العام عند 0.76٪. وأقفلت البحرين على ارتفاع بنسبة 1.46٪، تلتها الكويت بالمركز الخامس خليجياً التي وكان أداء مؤشر ستاندرد آند بورز للأسواق العربية الأوسع نطاقاً أقل من أداء دول مجلس التعاون الخليجي حيث ارتفع بنسبة 4.12٪ خلال الشهر، ويعزى ذلك بشكل رئيسي إلى الأداء الضعيف في EGX30 الذي ارتفع بنسبة 1.24٪ وتراجع في الأردن بنسبة 6.12٪.

الأسواق الناشئة
وأشار التقرير إلى استمرار الأسواق الناشئة في التقدم خلال شهر أبريل، حيث أضاف مؤشر MSCI للأسواق الناشئة 2.0٪ خلال شهر ابريل ليبلغ إجمالي ما حققه منذ بداية العام 11.75٪. ومن ناحية أخرى، عكس مؤشر مورغان ستانلي للدول الآسيوية (ما عدا اليابان) الأداء المتفوق والأوسع للأسواق الناشئة الآسيوية حيث أضافت 2.46٪ في أبريل، ليبلغ إجمالي أداءه 11.72 ٪ لهذا العام. وفي تركيا، تمكن مؤشر 100 في بورصة إسطنبول من إضافة 1.74٪ خلال شهر أبريل بعد تداولات متقلبة للغاية في الشهر الماضي. وعلى الرغم من الانخفاض الذي بلغت نسبته 10.3 ٪ في شهر مارس، إلا ان اداءه منذ بداية العام يبقى ايجابياً عند 4.5٪.

النفط. يواصل الارتفاع
ومن ناحية أخرى، واصل النفط ارتفاعه مدعوماً بمجموعة من العوامل التي تتضمن نهاية الإعفاءات الأمريكية على واردات النفط الإيراني في 2 مايو، وخفض إنتاج مجموعة أوبك وحلفاؤها، والتصعيد العسكري في ليبيا، بالإضافة إلى تدهور الوضع السياسي في فنزويلا. وأضاف برنت 6.45٪ في أبريل ليغلق الشهر عند 72.8 دولاراً للبرميل، في حين أضاف خام غرب تكساس الوسيط 6.27٪ ليغلق أبريل عند 63.91 دولاراً للبرميل. وارتفع خام برنت وخام غرب تكساس الوسيط بنسبة 35.32٪ و40.74٪ منذ بداية العام على التوالي.

الأسواق العالمية
اما الأسواق العالمية فقد شهدت ارتفاعاً خلال شهر ابريل لتواصل بذلك ارتفاعها القوي منذ بداية العام. ويدعم هذا الأداء الإيجابي النمو الاقتصادي القوي الذي تشهده الولايات المتحدة والسياسات النقدية المتساهلة التي تطبقها البنوك المركزية على مستوى العالم، بالإضافة إلى استمرار التقدم في المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين. وارتفع مؤشر MSCI للأسواق العالمية بنسبة 3.2٪ خلال شهر أبريل، فيما كان مؤشر MSCI للأسواق الناشئة أعلى بنسبة 2.0 ٪ ليصل بذلك الأداء السنوي للمؤشرين إلى 15.18٪ و11.75٪ على التوالي.

وارتفعت المؤشرات الرئيسية الأوروبية خلال شهر أبريل حيث ارتفع مؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية بنسبة 3.23٪ ليصل ارتفاعه السنوي إلى 15.90٪ منذ بداية العام. وكان مؤشر داكس الألماني الأفضل أداءً بنسبة 7.1٪ خلال الشهر بدعم من قطاع التكنولوجيا ليصل إلى 16.91٪ منذ بداية العام. وارتفع مؤشر CAC40 الفرنسي بنسبة 4.41٪ ليصل مستوى أدائه للعام إلى 18.09٪، وظل النشاط الصناعي ضعيفاً حيث سجل مؤشر مديري المشتريات التصنيعي ماركيت 47.8 وهو أعلى بشكل هامشي من 47.5 المسجلة خلال شهر مارس، في حين تراجع مؤشر مديري المشتريات للخدمات ماركيت إلى 52.5 في أبريل مقارنة بـ 53.3 للشهر السابق. كذلك سجل الناتج المحلي الإجمالي الأوروبي نمواً بـ١٫٢٪ خلال الربع الأول من العام فيما تراجعت نسبة البطالة بشكل هامشي إلى 7.7٪ من 7.8٪.

Share this Post