global-markets-commentary-template-1280x720-Feb2019-AR

التقرير الشهري لأداء الأسواق العالمية – فبراير 2019

NBKCapital AR-latest News, Global Markets Commentary

التاريخ: 6 مارس 2019

“الوطني للاستثمار”: الأسواق الخليجية تسجل اداءً مختلطاً خلال فبراير

البورصة الكويتية في المرتبة الرابعة خليجياً بارتفاع نسبته 0.49٪

الكويت-مارس2019: ذكر التقرير الشهري الصادر عن شركة الوطني للاستثمار عن أداء الأسواق خلال شهر فبراير أن الأسواق الخليجية سجلت اداءً مختلطاً خلال فبراير حيث شهدت تراجعاً طفيفاً بنسبة 0.74% بحسب مؤشر ستاندرد اند بورز للأسواق الخليجية، بينما استطاعت الاسواق الإماراتية أن تحقق أفضل أداء شهري على مستوى الأسواق الخليجية، حيث جاء في المركز الأول سوق دبي المالي بارتفاع نسبته 2.65% وسوق ابوظبي بارتفاع 1.83% وتبعها البحرين بنسبة 1.53٪ والكويت بنسبة 0.49٪. فيما كانت بورصة قطر الأكثر تراجعاً بين نظرائها مع انخفاض بنسبة 5.68٪، مع تراجع أدائها لعام 2019 إلى 1.82٪، وﻇﻠﺖ ﺳﻠﻄﻨﺔ ﻋﻤﺎن ﺿﻌﻴﻔﺔ ﺣﻴﺚ اﻧﺨﻔﺾ ﻣﺆﺷﺮ ﺳﻮق ﻣﺴﻘﻂ ﻟﻸوراق اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ 0.53٪ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺧﺴﺎرة ﺗﺼﻞ إﻟﻰ 4.15٪. وفي غضون ذلك، شهدت المملكة العربية السعودية، أكبر سوق في دول مجلس التعاون الخليجي، انخفاضاً هامشياً بنسبة 0.79٪ خلال الشهر نتيجة لجني الأرباح، لكنها لا تزال في الصدارة من حيث الارتفاع السنوي بنسبة 8.51٪ منذ بداية العام الجاري.

الأسواق العالمية في المنطقة الخضراء
ومن ناحية أخرى واصلت الأسواق العالمية ارتفاعها المطرد خلال شهر فبراير مدعومة بعلامات مشجعة من المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين وقناعة متزايدة بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي لن يرفع أسعار الفائدة خلال عام 2019. وتشير التعليقات الأخيرة من قبل رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول ونائب الرئيس ريتشارد كلاريدا إلى أن الاقتصاد أصبح في مكان جيد وأن زيادة معدلات الفائدة ستكون مشروطة بالبيانات الاقتصادية. وفي هذا السياق، يتوقع مراقبو السوق المزيد من الانخفاض في التوقعات الأمريكية التي سيصدرها بنك الاحتياطي الفيدرالي في اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق في مارس.

وأنهى مؤشر مورغان ستانلي شهر فبراير مرتفعاً بنسبة 2.50 ٪، لتصل مكاسبه السنوية إلى 10.5 ٪ مدفوعة بالدرجة الأولى بالأداء القوي للأسواق الأمريكية والأوروبية. فيما واصلت المؤشرات الأمريكية الرئيسية ارتفاعها للشهر الثاني من العام لتحقق نتائج ذات رقم مزدوج. وقاد مؤشر داو جونز الصناعي الارتفاعات بنسبة 4.24 ٪ لشهر فبراير، تليها ناسداك S & P 500مع مكاسب بنسبة 3.44 ٪ و2.97 ٪ على التوالي. وارتفع مؤشر ناسداك الصناعي بنسبة 13.5٪ في عام 2019. وظلت سندات الخزانة مستقرة مع تداول 10 أعوام في نطاق ضيق بين 2.6 و2.7٪ خلال شهر فبراير. وارتفع إلى 2.75٪ بعد صدور بيانات إجمالي الناتج المحلي الأمريكي وارتفاع الدولار.

تباطأ الاقتصاد الأمريكي
وأظهرت أرقام الناتج المحلي الإجمالي الامريكي التي تأجلت لمدة شهر تقريباً بسبب إغلاق الحكومة الأمريكية الجزئي، أن الاقتصاد الأمريكي قد تباطأ أقل من المتوقع خلال الربع الأخير من عام 2018. ونما الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي بنسبة سنوية 2.6٪ خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2018 مقارنةً مع تقديرات 2.2-2.3٪ ونمو في الربع الثالث بنسبة 3.4٪، مما يجعل الرقم الكامل للسنة الكاملة نحو 3.1٪. وتباطأ نشاط التصنيع في فبراير حيث سجل مؤشر مديري المشتريات التصنيعي ISM 54.2 هبوطًا من 56.6 في يناير ومقارنة بـ 55.5. من ناحية أخرى، ظل التضخم محصوراً جيداً حيث ارتفعت نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسية بنسبة سنوية بلغت 1.7٪ خلال الربع الأخير.

الأسواق الأوروبية
وحذت الأسواق في اوروبا حذو المؤشرات الأوروبية الرئيسية التي انهت الشهر بالمنطقة الخضراء. وارتفع مؤشر Stoxx Europe 600 بنسبة 3.94٪ في فبراير مقابل مكاسب بنسبة 10.4٪ لعام 2019. كما ارتفع مؤشر Dax الألماني ومؤشر CAC40 بنسبة 3.07٪ و4.96٪ على التوالي ليحققا مكاسبهما السنوية حتى 9.1٪ و10.8٪. وبقي النشاط الصناعي ضعيفاً، حيث انخفض مؤشر مديري المشتريات التصنيعي ماركيت دون مستوى 50.0 في فبراير مسجلاً 49.3 مقارنة بـ 50.5 في يناير. من ناحية أخرى، أظهرت الأرقام الأولية لمؤشر مديري المشتريات للخدمات تحسنا ملحوظا عند 52.3 ارتفاعا من 50.8 الشهر الماضي.

وفي المملكة المتحدة، كان مؤشر فوتسي 100 أقل من نظرائه بإضافة 1.52٪ خلال شهر فبراير ليصل إجمالي عوائده هذا العام إلى 5.15٪. وتراجع النشاط الصناعي هامشياً حيث انخفض مؤشر مديري المشتريات التصنيعي إلى 52.0 مقارنة بالقراءة المعدلة عند 52.6 لشهر يناير. وارتفعت ثقة المستهلك إلى -13 مقارنة مع -14 للشهر السابق.
وواصلت الأسهم اليابانية انتعاشها الذي بدأ مع العام الجديد حيث ارتفع مؤشر نيكاي 225 بنسبة 2.94٪ في فبراير، وارتفع بنسبة 6.85٪ لهذا العام. وجاء مؤشر مديري المشتريات التصنيعي نيكي عند 48.9 في فبراير أعلى بقليل من التوقعات عند 48.5 ولكنه أقل من القراءة المسجلة في يناير عند 50.3، في حين ارتفع معدل البطالة إلى 2.5٪ في فبراير من 2.4٪ في الشهر السابق.

الأسواق الناشئة
وبعد البداية القوية التي حققتها الأسواق الناشئة منذ بداية العام، يبدو انها قد أخذت استراحة خلال فبراير حيث تقدم مؤشر مورغان ستانلي للأسواق الناشئة بشكل هامشي بنسبة 0.10٪ خلال شهر فبراير. وأدت التوترات الجيوسياسية في فنزويلا والتهديد بالحرب إلى خسائر في أسواق أمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية. وانخفضت أسواق الأسهم في البرازيل والمكسيك بنسبة 1.86٪ و2.65٪ على التوالي. ومن بين الأسهم الخاسرة الأخرى الأسهم الروسية التي خسرت 1.42٪ خلال فبراير. ومن ناحية أخرى، شهدت آسيا انتعاشاً جيداً خلال شهر فبراير، حيث تقدم مؤشر MSCI Asia ex-Japan بنسبة 2.21٪ ليحقق مكاسبه السنوية حتى تاريخه إلى 9.65٪.

Share this Post