تقرير الأسواق العالمية – سبتمبر 2019

NBKCapital AR-latest News, Global Markets Commentary

التاريخ: 08 أكتوبر 2019

“الوطني للاستثمار”:الأسواق العالمية استردت عافيتها خلال سبتمبر على أمل التوصل إلى اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والصين

الكويت- أكتوبر2019: قال تقرير صادر عن شركة الوطني للاستثمار أن أسواق دول مجلس التعاون الخليجي أنهت شهر سبتمبر في المنطقة الحمراء، وذلك بسبب الأجواء المتوترة التي شهدتها المنطقة وذلك في أعقاب الهجوم الذي تعرضت له مصافي تكرير النفط التابعة لشركة أرامكو السعودية.وأنخفض مؤشر ستاندرد آند بورز للأسواق الخليجية بنسبة 1.2٪. وتأثر مؤشر دول مجلس التعاون الخليجي بشكل خاص بالتراجعات التي حدثت في سوقي أبو ظبي والكويت، حيث انخفض المؤشر العام لسوق أبو ظبي للأوراق المالية بنسبة 2.10٪ ومؤشر الأسهم الكويتية بنسبة 4.42٪ خلال شهر سبتمبر. ومع ذلك، تظل مكاسب السوق الكويتي السنوية عند مستويات إيجابية منذ بداية العام حتى نهاية سبتمبر. كما انخفض مؤشر بورصة البحرين لجميع الأسهم بنسبة 1.08٪. وكانت قطر هي الأفضل أداء في دول مجلس التعاون الخليجي خلال هذا الشهر، حيث ارتفعت الأسهم القطرية بنسبة 1.31٪، تلتها المملكة العربية السعودية التي استطاع سوقها استعادة الخسائر التي تكبدتها بعد هجمات 14 سبتمبر على منشآت أرامكو ليتعافى بشكل مطرد ليرتفع بنسبة 0.90٪، ثم سوق دبي بنسبة 0.81٪.

من ناحية أخرى ذكر تقرير الوطني للاستثمار أن الأسواق العالمية استردت عافيتها خلال شهر سبتمبر على أمل أن يتم التوصل إلى اتفاق تجاري ولو مؤقت على الأقل بين الولايات المتحدة والصين وسط تراجع حدة التصعيد الكلامي بين البلدين. وكانت الأسواق تلقت دعماً إضافياً من البنك المركزي الأوروبي وبنك الاحتياطي الفيدرالي حيث قام كلا البنكين المركزيين بخفض أسعار الفائدة في منتصف سبتمبر. وارتفع مؤشر MSCI AC World بنسبة 1.91٪ خلال الشهر لكنه لا يزال متراجعاً بنسبة 0.53٪ للربع الثالث.

وأشار التقرير إلى انه لا تزال التوترات التجارية هي المحرك الأكثر قوة في السوق، خاصة وأن تأثيرها على الاقتصادين العالمي والأمريكي بدأ يزداد وضوحا. وخلال شهر سبتمبر، قام الاحتياطي الفيدرالي بخفض سعر الفائدة المستهدف بمقدار 25 نقطة أساس إلى نطاق يتراوح بين 1.75٪ و2.0٪، مشيراً إلى آثار التطورات العالمية على التوقعات الاقتصادية والضعف المستمر في مستوى التضخم. وفي الواقع، لا يزال معدل التضخم أقل من هدف الاحتياطي الفيدرالي بنسبة 2.0٪.

المؤشرات الأمريكية

وأغلقت المؤشرات الأمريكية الرئيسية في المنطقة الخضراء لهذا الشهر ولكن دون أعلى مستوى لها في منتصف سبتمبر. وارتفع مؤشر S&P 500 ومؤشر داو الصناعي بنسبة 1.72 ٪ و1.95 ٪ على التوالي ليغلقا الربع الثالث بمكاسب محدودة بنسبة 1.2 ٪ لكل منهما. إلا أن أداء مؤشر ناسداك بالكاد كان إيجابياً لشهر سبتمبر حيث أغلق عند 0.46٪ وذلك بعد انخفاضه بنسبة 2.4٪ تقريبا عن أعلى مستوى إغلاق خلال الشهر عند 8,194.47.

الأسواق الأوروبية

في أوروبا، عاد البنك المركزي الأوروبي إلى سياسة التحفيز المالي حيث قام بتخفيض مستوى الفائدة بمقدار 10 نقاط أساس إلى -0.5٪. كما أعلن أنه سيستأنف برنامج شراء السندات والأدوات المالية الأخرى بقيمة 20 مليار يورو شهريا اعتبارا من نوفمبر. وأرجع البنك المركزي التباطؤ في أوروبا إلى الضعف السائد في التجارة الدولية وبيئة عدم اليقين العالمي الذي طال امدها. كذلك خفض البنك المركزي الأوروبي توقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي الأوروبي لعام 2019 إلى 1.1 ٪ من 1.2 ٪ وعام 2020 من 1.4 ٪ إلى 1.2 ٪.

الأسواق الناشئة

كان أداء الأسواق الناشئة مختلطا بالإجمال وأقل من أداء نظرائها العالميين. حيث ارتفع مؤشر MSCI EM للأسواق الناشئة بنسبة 1.69٪، في حين ارتفع مؤشر MSCI Asia ex-Japan بنسبة 1.44٪ خلال الشهر إلا أن أداء المؤشرين لا يزال سلبيا للربع الثالث عند 5.11٪ و5.34٪ على التوالي. ومن بين الأسواق البارزة في منطقة الأسواق الناشئة كان مؤشر بورصة إسطنبول 100 في تركيا الذي بنسبة 8.60٪ ومؤشر Nifty50 الهندي الذي ارتفع بنسبة 4.09٪. تلاهم مؤشر Ibovespa البرازيلي الذي ارتفع بنسبة 3.57٪ وبورصة تايوان بنسبة 1.99٪. وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، انخفض مؤشر S&P Pan Arab بنسبة 0.87٪، متأثراً بتراجع المؤشر المصري بنسبة 3.89٪ خلال سبتمبر مع تصاعد التوترات السياسية في نهاية الشهر.

Share this Post