Website CC News GBSA-A

"الوطني للاستثمار" ترعى مؤتمر جمعية الخليج للسندات والصكوك لسوق راس مال الدين الكويتي

NBKCapital AR-latest News, AR-NEWS

Kuwait: March 25, 2019

راني سلوانس: 24 مليار دولار حجم إصدارات الدين الكويتية خلال 10 سنوات

عقدت شركة الوطني للاستثمار بالتعاون مع جمعية الخليج للسندات والصكوك المؤتمر الرابع لسوق رأس مال الدين الكويتي، حيث اقيم هذا الحدث في الكويت بحضور متنوع من ممثلي القطاع الحكومي والخاص الذين تمت دعوتهم للمشاركة في المؤتمر.

وبهذه المناسبة صرح السيد/ راني سلوانس مدير عام الخدمات المصرفية الاستثمارية في شركة الوطني للاستثمار: “نحن فخورون للغاية بشراكتنا مع جمعية الخليج للسندات والصكوك، حيث تأتي رعايتنا لهذا المؤتمر هذا العام من منطلق مساهمتنا في تطوير سوق راس مال الدين في الكويت بما يهدف إلى خلق بيئة مشجعة للمصدرين والمستثمرين للمشاركة في سوق متنوع وقوي.

وأشار السيد/ سلوانس إلى أن حجم إصدارات أسواق الدين في منطقة الخليج بلغت نحو 530 مليار دولار خلال الـ 10 سنوات الماضية أي منذ عام 2009، علماً بانه تم إصدار أكثر من نصفها خلال الثلاث سنوات الماضية، لافتاً إلى ان ارتفاع حجم الإصدارات منذ عام 2016 يعود إلى الإصدارات السيادية التي نفذتها حكومات دول مجلس التعاون الخليجي، والتي شكلت أكثر من 65 ٪ من إجمالي الإصدارات خلال هذه الفترة.

وأوضح أن متوسط حجم إصدارات الدين السنوية في دول مجلس التعاون الخليجي ارتفع بأكثر من الضعف ليصل إلى 81 مليار دولار على مدار الأعوام الثلاثة الماضية مقارنة بمتوسطة التاريخي البالغ 36 مليار دولار بين عامي 2009 و2015؛ لتسجل منطقة الخليج مستويات جديدة من حجم إصدارات الدين التي تنافس بها إصدارات الأسواق الناشئة.

وأكد السيد/ سلوانس على ان نشاط أسواق راس مال الدين في المنطقة انعكس بشكل مشابه على السوق الكويتي، حيث تم إصدار نحو 24 مليار دولار من إصدارات الدين على مدار الـ 10 سنوات الماضية، 70% منها أصدرت خلال الثلاثة أعوام الماضية أي منذ عام 2016، حيث يشكل الإصدار السيادي لدولة الكويت في عام 2017 نحو 47% من القيمة المصدرة منذ تلك الفترة. ومع ذلك، فقد انخفضت القيمة المصدرة خلال 2018 بنسبة 87% الى ما يعادل 1.3 مليار دولار فقط.

وارجع السيد /سلوانس تراجع الإصدارات الكويتية خلال الفترة الأخيرة إلى عدة عوامل منها عدم اليقين حول اتجاهات أسعار الفائدة، وأسعار الاقراض المنخفضة عند مصادر تمويل أخرى، والنمو المتواضع في الاقتصاد المحلي. وأضاف السيد/ سلوانس انه على الرغم من تراجع قيمة الإصدارات خلال العام الماضي، إلا انه يجب الاستمرار في تسليط الضوء على الفوائد المتعددة لأدوات الدين كتنويع مصادر التمويل للمصدرين المحتملين ومرونة شروط ومتطلبات الإصدارات بشكل عام.

وتطرق السيد /سلوانس عن الضرورة في دعم الإصدارات الحكومية الكويتية المحلية والإقليمية من اجل تنشيط منحنى العائد السيادي الكويتي والذي يعتبر معيار أساسي لتسعير إصدارات الشركات والمؤسسات الكويتية. وأوضح ان احتمالية تكرار الإصدار السيادي للدولة أصبحت فاترة، وبناء على ذلك يكون قد حان الوقت للنظر في اصدار سندات عن طريق كيانات ومؤسسات حكومية بارزة كمصدر بديل وداعم لتنشيط هذا المنحنى.

التصنيفات الائتمانية
من جانب اخر شارك السيد/ زيد عصام الصقر مدير الخدمات المصرفية الاستثمارية في شركة الوطني للاستثمار مع مجموعة من القياديين في سوق راس مال الدين الكويتي في حلقة نقاشية عقدت على هامش المؤتمر، استعرضوا خلالها أخر أوضاع السوق المحلي لأدوات الدين، حيث أشاروا إلى ان لايزال السوق بحاجة الى التنويع بتشكيلة ونوعية المصدرين.

وأشار الصقر خلال مشاركته في الحلقة النقاشية الى الاهتمام المتزايد عند بعض المؤسسات الحكومية والشركات الكويتية الرائدة للحصول على تصنيفات ائتمانية كخطوة أولى لمشاركتهم في أسواق راس مال الدين، مبيناً انها خطوة إيجابيه للتنوع في المصدرين والاستمرار في تنمية السوق الكويتي.

وذكر الصقر أن الفترة المقبلة تعد فرصة جيدة للمصدرين المحتملين وذلك بسبب إمكانية الحصول على الدين بفوائد منخفضة تاريخيا، نظرا لمراجعة مجلس الاحتياطي الفيدرالي لسياساته النقدية.

تباطؤ عالمي
من ناحية أخرى أكد د. سعادة شامي كبير الاقتصاديين لمجموعة بنك الكويت الوطني خلال المؤتمر أن هناك تباطؤ عالمي طال العديد من الاقتصادات الكبرى، مشيراً إلى أنه من المرجح أن يتم تعديل تقديرات النمو الصادرة عن صندوق النقد الدولي والبالغة 3.5% في عام 2019، موضحاً أن نمو الاقتصاد الأمريكي تراجع مع تلاشي أثر خفض الضرائب، ورفع أسعار الفائدة وتداعيات الحرب التجارية.

وأشار إلى أن دول الخليج ستبقي بمنأى عن هذا التباطؤ خاصة وأنها تتأثر فقط بانعكاس هذا التباطؤ على أسعار النفط والتي تشير التوقعات إلى بقاؤها عند مستوياتها الحالية بالإضافة إلى أسعار الفائدة التي ستظل أيضاً مستقرة هذا العام.

وأضاف شامي أن التوقعات تشير إلى بلوغ معدلات النمو في دول مجلس التعاون الخليجي حوالي 2% في عام 2019، ويعزى ذلك بشكل رئيسي إلى استمرار وتيرة الإنفاق العام في الوقت الذي يصل فيه نمو النشاط غير النفطي إلى 3% في أفضل الأحوال، فيما ترجح التوقعات أن القطاع النفطي لن يشهد أي نمو يذكر تحت وطأة خفض الانتاج.

وقال شامي إن هناك حاجة إلى للإسراع في عملية الاصلاح للتخفيف من عجز موازنات دول الخليج المتنامي على خلفية نمو الانفاق، موضحاً أن الحساب الجاري الخارجي لدول مجلس التعاون الخليجي مجتمعة فائضاً نظراً للمستويات المعتدلة لأسعار النفط حالياً وإن كان أقل من مستويات العام الماضي.

وأكد على أن هناك حاجة كبيرة لإصدارات الدين لدول الخليج بالتزامن مع بقاء أسعار النفط عند مستوياتها المعتدلة بالإضافة إلى استحقاق آجال جزء كبير من إصدارات الدين العام وكذلك السياسات المالية التي يمكن وصفها بالأكثر استرخاءً في الوقت الحالي.

وأوضح أنه بحسب التقديرات الأولية فإن إصدارات الدين لدول مجلس التعاون الخليجي قد تصل ما بين 50 إلى 60 مليار دولار هذا العام، مشيراً إلى أن ذلك قد يتغير استناداً إلى أسعار النفط، موضحاً في الوقت نفسه أنه من المتوقع أن تكون السعودية أكبر المقترضين في عام 2019 وبحوالي 30 مليار دولار.

وشهد المؤتمر عقد مجموعة من المحاضرات، شارك فيها وكالة ستاندرد آند بورز (S & P) للتصنيفات الائتمانية محاضرة ناقشت خلالها الخطوات والمعايير الموضوعة للحصول على التصنيف الائتماني، وعقدت الشركة الاستشارية أكريد توس Acreditus” “محاضرة عن التطبيقات المحتملة لتقنية البلوك تشين لإصدارات الصكوك.

روابط البيان الصحفي:

Share this Post