Global-market-issue040-Ar

تقرير الأسواق العالمية – يناير 2020

NBKCapital AR-latest News, Global Markets Commentary

التاريخ: 5 فبراير 2020

الوطني للاستثمار: فيروس كورونا يهدد الاقتصاد العالمي بترك آثار سلبية واسعة النطاق

الكويت – فبراير 2020: قال تقرير صادر عن شركة الوطني للاستثمار (الذراع الاستثمارية لبنك الكويت الوطني) انتشار فيروس كورونا أثر بشكل كبير على الأسواق العالمية مهدداً بترك آثار واسعة النطاق على الاقتصاد العالمي، فبعد البداية القوية التي شهدتها الأسواق في بداية العام وتحقيقها اداءً قوياً خلال شهر ديسمبر، تراجعت جميع المؤشرات الرئيسية في جميع أنحاء العالم بشكل كبير لتمحي جميع المكاسب التي سجلتها خلال الأسبوعين الأولين من شهر يناير بسبب فيروس كورونا. ووصلت الحالات المؤكدة من الإصابة بالفيروس إلى حوالي 15 ألف حالة حول العالم مع وجود أكثر من 100 ألف حالة تحت الملاحظة الطبية لاحتمال الاصابة بها فيما تجاوز عدد الوفيات 300. وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية حالة طوارئ عالمية بعد ان أعلنت أكثر من 25 دولة عن ظهور حالات، وقررت كبرى شركات الطيران في جميع انحاء العالم وقف رحلاتها من وإلى الصين.

وأضاف التقرير أن مؤشر MSCI للأسهم العالمية (MSCI AC World) أغلق شهر يناير باللون الأحمر منخفضاً بنسبة 1.2٪ بعد أن كان مرتفعاً بنسبة وصلت إلى 2.5٪ بمنتصف يناير قبل أن يتراجع بقوة متأثراً بالأداء السلبي للأسواق الآسيوية والناشئة. كما انخفض مؤشر MSCI EAFE، الذي يمثل أداء الأسواق المتقدمة خارج الولايات المتحدة وكندا، بأكثر من 3٪ خلال النصف الثاني من الشهر ليغلق يناير مسجلاً خسائراً بنسبة 2.1٪.

السوق المحلي
واستعرض التقرير تعاملات السوق الكويتي خلال يناير الماضي، حيث واصل السوق الكويتي تعزيز أدائه الإيجابي للعام، وأغلق شهر يناير في المنطقة الخضراء مع ارتفاع مؤشر السوق العام بنسبة 0.7٪ ومؤشر السوق الأول بنسبة 0.8٪.

الأسواق الخليجية
وتناول التقرير حركة الأسواق الخليجية، حيث تمكنت أسواق دول مجلس التعاون الخليجي من مقاومة اتجاه الأسواق العالمية في يناير باستثناء سوق الأسهم في المملكة العربية السعودية. وأغلق كل من S&P GCC وS&P Pan Arab الشهر بانخفاض 1.6٪ و0.7٪ على التوالي، متأثرين بأداء الأسهم السعودية. وأغلق مؤشر تداول للأسهم بنهاية الشهر منخفضاً بنسبة -1.7٪ على الرغم من انتعاشه في آخر يومين من شهر يناير مقلصاً خسائره التي كانت قد بلغت -2.7% كما في 28 يناير.

أما على الجانب الإيجابي، فكانت البحرين الأفضل أداءً في دول مجلس التعاون الخليجي حيث حققت مكاسب بنسبة 2.9٪ يليها مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية الذي بدأ العام على ارتفاع بنسبة 2.5٪ بعد تسجيله خسارة 7.9٪ لعام 2019. وفي دولة الإمارات العربية المتحدة أغلق كلا السوقين في المنطقة الخضراء مع مكاسب بنسبة 1.6 ٪ و0.9 ٪ لمؤشر سوق أبو ظبي المالي العام ومؤشر سوق دبي المالي.

الأسواق العالمية
وأشار التقرير إلى أهم الأسواق العالمية في الولايات المتحدة، حيث تراجعت الأسواق بشكل كبير في اليوم الأخير من الشهر مواصلة مسارها الهبوطي الذي بدأ في منتصف شهر يناير. وساهم في هذا الانخفاض مزيج من مخاوف من تراجع النمو العالمي الناجمة عن تفشي فيروس كورونا والبيانات الاقتصادية غير الجيدة في الولايات المتحدة.

وأظهر الناتج المحلي الإجمالي الأوروبي للربع الرابع مزيدًا من التباطؤ متراجعاً إلى 1.0٪ وفقًا للتقديرات الأولية. وكان من المتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع بنسبة 1.1 ٪ مقارنة بقراءة 1.2 ٪ في الربع الثالث. كما تراجع معدل التضخم لشهر يناير أيضاً إلى 1.1٪ مقارنة بـ 1.3٪ في ديسمبر وتقديرات المحللين البالغة 1.2٪.

وفي المملكة المتحدة، أغلق مؤشر FTSE 100 الشهر الأول من العام والشهر الأخير كعضو في الاتحاد الأوروبي بخسارة 3.4٪. وكان 31 يناير قد شهد خروج المملكة المتحدة رسمياً من الاتحاد الأوروبي بعد أكثر من ثلاث سنوات ونصف من التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وبعد أداءها القياسي في ديسمبر، سجلت مؤشرات الأسواق الناشئة تراجعات كبيرة في بداية العام حيث انخفض مؤشر MSCI EM ومؤشر MSCI للأسواق الآسيوية باستثناء اليابان (MSCI Asia ex-Japan) بشكل حاد خلال النصف الثاني من يناير ليغلقا الشهر بانخفاض 4.7٪ و4.5٪ على التوالي. وقد كانت انخفضت المؤشرات بما يزيد عن 7.0٪ من أعلى مستوياتها في 17 يناير بعد ازدياد المخاوف من انتشار فيروس كورونا.

Share this Post